فتاوى القرآن الكريم

  • تفسير قوله أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 4993

    يسأل عن تفسير جمع من الآيات القرآنية: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، قال الله تعالى: ((أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى))[القيامة:34]، ما معنى هذه الآية الكريمة؟ معناه التحذير والترهيب والحث على التوبة والرجوع إلى الله، وأن الواجب على المؤمن أن يبادر بالتوبة إلى الله والرجوع إليه، فإن هذا أولى له من الاستمرار في باطله. نسأل الله السلامة.

  • تفسير قوله تعالى لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ، وقوله لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 7858

    تسأل سماحتكم عما تطمئنون إليه في تفسير مثل قوله تعالى: لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ [القيامة:1]. لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ [البلد:1] ونحو ذلك؟ المعروف عند العلماء أنها نافية لما يقوله المشركون، فليس الأمر كما قال المشركون من كذا وكذا بخلاف الحق ثم قال: أقسم، فهي نافية لشيء محذوف، وأقسم ثابتة مثبتة، وقال بعضهم أنها صلة، ..

  • معنى قوله تعالى بلى قادرين على أن نسوى بنانه

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 56389

    ما معنى قوله تعالى (بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ)؟   فأجاب رحمه الله تعالى: هذه الآية ذكرها الله تعالى جواباً على قوله (أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ) وذلك عند البعث فإن الله تعالى يبعثه يوم القيامة فبين الله تعالى أن هذا الظن باطل وأنه سبحانه وتعالى قادر على أن يخلقه على أتم خلق بحيث ..

  • أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 14367

    ما معنى الآية الكريمة في سورة القيامة (أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ (3) بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ )؟   فأجاب رحمه الله تعالى: معنى الآيتين أن الله تعالى ينكر على من يظن أن الله لا يجمع عظامه ولا يعيده يوم القيامة ويقول عز وجل (بلى) أي نحن قادرون على ذلك قادرون على أن نسوي بنانه أي أطراف ..

  • معنى قوله تعالى ولا أقسم بالنفس اللوامة

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 85466

    ما معنى الآية الكريمة أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ)؟   فأجاب رحمه الله تعالى: هذه جملة قسم معطوفة على جملة سابقة فيها قسم أيضاً (لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ (1) وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ) ومعنى الآية أن الله تعالى يقسم بالنفس اللوامة وهي النفس التي تلوم الإنسان ..